عملة البيتكوين
2018-03-28 16:00:00

عملة البيتكوين

هي عملة إلكترونية (Crypto Currency) يتم تداولها بشكل كامل عبر الإنترنت أو من خلال منصات الشراء التي تدعمها، وهي موجودة منذ حوالي عام (2009) ومخترعها غير معروف الهوية بالتحديد. ويمكن استخدامها للشراء عبر مواقع معينة في الإنترنت أو تحويلها للعملات العادية وصرف مقابلها بالدولار أو عملة أخرى مع عمولة بالطبع مثل أي عملة أخرى.

تعرض سعر البيتكوين لقفزات عنيفة رفعت من قيمته ليبلغ مع منتصف عام (2017) الى حوالي 16 ألف دولار للبيتكوين الواحد، وتبلغ قيمته لغاية لحظة إعداد هذا التقرير حوالي (8000 دولار أمريكي) للبيتكوين الواحد مما يجعلها أغلى عملة عالمياً.

هناك صفات فارقة لعملة البيتكوين تميزها عن بقية العملات التقليدية حيث أنه لا يتم إصدارها من قبل أي بنك مركزي أو دولة معينة ولا تخضع لأي جهة رقابية رغم المحاولات الأخيرة للتحكم بعمليات التحويلات المالية التي تتم عن طريقها لمكافحة تمويل الإرهاب والجرائم الغير قانونية. وقد رأينا في السابق أن بعض منتجي الفايروسات التي تسمى (Ransomware) التي تقوم بتشفير الملفات على جهاز الضحية يستخدمونها لاستلام الفدية اللازمة لفك التشفير. وقد يعتبر البعض هذه الصفات إيجابية والبعض الآخر يعتبرها صفة سلبية، لكن الكل متفق على أن التكنولوجيا التي تدعم البيتكوين وهي (Blockchain) فريدة من نوعها وستحدث تغييرات كبيرة على كثير من نواحي الحياة في المستقبل القريب.

 

عملية توليد البيتكوين (Bitcoin Mining)

تختلف عملة البيتكوين عن العملات العادية التقليدية مثل الدولار واليورو بكونها مدعومة بأصول واقتصادات دول كالذهب أو القوة الاقتصادية لدولة ما، فإن البيتكوين يستطيع أي شخص توليدها من خلال جهاز كمبيوتر متصل بالإنترنت وبرامج خاصة تقوم بحل خوارزميات رياضية معقدة مثل برمجيات (Computta) و (MinerGate) أو غيرها، ويتطلب ذلك تشغيل هذه البرمجيات على جهاز الكمبيوتر الخاص بك لفترة من الزمن لترى رصيدك من هذه العملة الرقمية يزداد مع الوقت، وكلما ازدادت مواصفات جهاز الكمبيوتر الخاص بك ومواصفات كرت الشاشة (Graphics Card) ازدادت سرعة التوليد لدى جهازك، ولكننا لا ننحص بذلك إلا لمن يتركون أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم بدون إطفائها أو تركها تعمل لفترات طويلة لتكون عملية التوليد مجدية.

وبسبب المنافسة العالية على توليد عملة البيتكوين، تم تطوير أجهزة خاصة بسرعات لا تقارن مع أجهزة الحاسوب الشخصي مهما بلغت درجة قوته. وبسبب انتشار عملة البيتكوين، ظهر على السطح عملات إلكترونية (Crypto Currencies) أخرى يستطيع الفرد أيضاً توليدها بأجهزة الحاسوب الشخصي العادية وقد دعمت منصات وبرامج توليد العملات الرقمية توليد العملات المختلفة من خلال نفس المنصة والتي نذكر منها منصتي (Computta) و (MinerGate) وهي برامج مجانية ومفتوحة المصدر، ولكن مثل أي تكنولوجيا حديثة، يمكن أن يتم التعرف على هذه البرامج كفيروسات بالخطأ وما عليك سوى تحديث برنامج الحماية لديك او إضافة هذه البرامج للقائمة البيضاء لديك.

من الجدير بالذكر أن الأجهزة الحديثة والمخصصة لتوليد العملات الإلكترونية والتي تسمي (ASIC – Application Specific Integrated Circuits) تستهلك كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية، لذلك فهي أكثر انتشاراً كاستثمار مجدي في الدول التي يقل فيها سعر الكيلو وات كدول شرق آسيا أو للأشخاص الذين لديهم استثمار في مجال الطاقة المتجددة ولديهم فائض في قدرة التوليد لديهم.


 

هل هناك أي داعي للقلق من التعامل بعملة البيتكوين؟

كما أسلفنا سابقاً، فعملة البيتكوين لا تخضع لرقابة أي جهة أو حكومة او بنك معين، وبالتالي فإن عمليات التحويل لها إلى المحفظة الإلكترونية الخاصة بك تتم بدون وساطة بنوك او الدول، وحيث ان لكل عملة بيتكوين أو جزء منها كود تشفير خاص بها، فيمكنك اعتبار هذا الكود بمثابة ورقة العملة التي تثبت امتلاكك لها. لكن في الآونة الأخيرة وبسبب ازدياد القلق من تمويلات الإرهاب والجرائم، فيجب عليك الحذر من شراء أو بيع العملة إلا من خلال وسطاء موثوقون مثل (CoinBase) أو غيرهم ممن يمكنك التأكد من قانونية عملهم. كما يجدر الإشارة ان بعض الدول تفرض ضرائب عليها وأخرى تعتبرها غير قانونية، ولكن ولغاية لحظة إعداد هذا التقرير فالبنك المركزي الأردني لا يجرم التعامل بها بل فقط حذر من التعامل بها، وقد تم التحذير من التعامل بها تحسباً من وقوع بعض الأشخاص الذين يتم التغرير بهم في مصائد المحتالين وتحسباً لفقدان قيمة الاستثمار بها في حال انهيارها وهو السيناريو المختلف عليه عالمياً. لكن ما عليك فعله في أثار هذا التقرير الفضول لديك، تجربة إنتاجها من خلال جهازك الشخص وقراءة المزيد عن توليد العملة الرقمية عبر الكلاود مثل (Hashflare) وعدم استثمار رأس مالك في هذا الموضوع لأن وبالرغم من جميع الدراسات، فلا أحد على يقين تام هل ستطغى العملات الإلكترونية (Crypto Currencies) أم ستضمحل. ولكن كما أسلفنا، فمن المؤكد ان التكنولوجيا وراء هذه العملاء وهي (Blockchain) فريدة من نوعها وستحدث تغييرات كبيرة.